مثقفون من فلسطين .... الشاعر الكبير معين بسيسو..    "انماء" تشارك في مهرجان التراث التاسع في بيرزيت    الأجنحة العسكرية تهدد إسرائيل    قراقع: ملف الأسرى هو الصندوق الأسود المليء بجرائم دولة الاحتلال    "شؤون الاسرى" تصدر دراسة حول اساليب التحقيق    ما قاله العرّاف عن القدس    حمدونة: إدارة سجون الاحتلال لم تغير من سياستها العنصرية    نائب اردني: يجب حل الحكومة واللجنة الادارية لحماية القدس    الجامعة العربية تدعو لوقف والغاء كافة اجراءات الاحتلال بالاقصى    في ذكرى رحيل فارس الثقافة الفلسطينية ... الشهيد غسان كنفاني
اليوم : 2017/08/17
القدس في 17/8
  متابعات ثقافية
نشاطات المؤسسة
ندوات وأمسيات
مهرجانات ومؤتمرات
معارض فنية
إصدارات
آداب وفنون
الشعر
القصة والرواية
المسرح والسينما
الفنون التشكيلية
أدب النكبة
أدب الأسرى
المقالة
قضايا وآراء
من وحي القرآن
أعلام وعلماء
أحسن القَصَص
واحة الإبداع الشبابي
المزيد
أدب الأطفال
قصائد للأطفال
قصص للأطفال
أطفال مبدعون
 
هل انت مع ما يقال حول تهجير الفلسطينيين الى المنافي وانهاء ملف اللاجئين ؟





نتائج التصويت تصويتات سابقة
المقالة 
على طريق إنعاش الذاكرة الفلسطينية

بسم الله الرحمن الرحيم
على طريق إنعاش الذاكرة الفلسطينية


هذا هو العنوان الدقيق الذي يمكن أن نصف به هذا العمل المطبوع، المحدود في صفحاته، الموثق والمرتب في محتواه المعلوماتي، فلقد بدأت فكرة كتاب "فلسطين الأرض والتاريخ والمقاومة " منذ فترة ليست بالقصيرة، نتيجة عمل استقراء واستطلاع رأي قمنا به في أوساط شريحة منتخبة من الشباب الفلسطيني في المرحلتين الثانوية والجامعية، أظهرت نتيجته ضعفاً واضحاً في معرفة فلسطين وتفاصيلها التاريخية والجغرافية والسياسية، على الرغم من العاطفة الوطنية الجيّاشة التي لمسناها، فتوصلنا إلى ضرورة نشر البديهيات الأولى للقضية الفلسطينية وحقائقها الجغرافية والتاريخية والسياسية في الساحة الفلسطينية والعربية والإسلامية، بأسلوب مختصر ومكثف ، تيسّر على القارئ الإلمام بمحتواها.
إن من حق الأجيال الشابة علينا نحن العاملين في المجال الثقافي، والسياسي في فلسطين والعالم العربي والإسلامي أن تمتلك هذه الأجيال الوعي والثقافة الكافية بحقائق القضية الفلسطينية وجذورها، على نحوٍ يؤهلها لخوض الصراع والصمود أمام المشروع الصهيوني سياسياً وجهادياً وثقافياً ومعرفياً ووجودياً خلال القرن القادم.
إن زعماء الحركة الصهيونية منذ نكبة فلسطين عام 1948، راهنوا على استراتيجية النسيان كما ورد على لسان أحد مؤسسي الكيان الصهيوني "ديفيد بن غوريون "أن الكبار يموتون والصغار ينسون، وبالنتيجة ستضعف ذاكرة الأجيال في فلسطين و الأمة العربية والإسلامية بمرور الزمان في المطالبةبوطنها وأرضها وتاريخها ومقدساتها، ولا تزال الحرب جارية عليها اليوم لمحو ذاكرتها.
بالتاكيد المخططات الصهيونية لم تحقق أهدافها حتى الآن، ولكن هذا لايلغي المخاوف و المخاطر والتحديات التي تواجهنا، وأهمها أن الجيل القادم المنوطة به مسؤولية حمل أمانة فلسطين ومقدساتها وشهدائها ولاجئيها وأرضها وتاريخها وذكرياتها، مطلوب منه ألّا تتحول فلسطين لديه إلى مجرّد أحاسيس وعواطف وآلام وأشجان فقط، بل أن يتسلح بالحقائق والوعي بحجم المعركة والصراع مع هذا العدو الذي يعمل جاهداً بكل الإمكانات السياسية والإعلامية والثقافية والفنية ومؤسساته التي تعمل على مدار الساعة وبدعم مباشر من الإدارة الأميركية على محو الذاكرة الفلسطينية، وتشوية حقيقة الصراع مع الكيان الصهيوني، في مهمة منظمة ومدروسة لإزالة العقبات أمام طريق التطبيع والتعايش مع العدو الصهيوني هذا من جهة، وتهيئة البيئة النفسية لشعبنا الفلسطيني والشعوب العربية ،  لتجزئة القضية الفلسطينية  والقبول بالكسور العشرية من الحقوق الفلسطينية وما تنتجه المفاوضات مع الكيان الصهيوني من جهة أخرى.
لقد مر جيلان على تاريخ القضية الفلسطينية، جيلٌ عايش النكبة بكل تفاصيلها، وجيلٌ آخر ساهم في الإبقاء على مشاهد النكبة حية بحيوية الدماء التي سالت في عام1948، ومقاومة آثارها بانخراطه في صفوف مقاومة الاحتلال الصهيوني، وهناك جيل ثالث يستحق منا كل العناية والاهتمام خصوصاً أنه ولد في المنافي، يتفاعل مع ما هو حاصل في العالم من ثورة تقنية، مدعومة بأثير الاتصالات والموجات الإذاعية والتلفزيونية والفضائية والانترنت، هذة التقنيات التي قد تلعب دوراً معادياً فيما وراء الحدود الوطنية محاولة شدّه بعيداً عن انتمائه وتمسّكه بثقافته وأصالته إلى انتماء العولمة والقرية الكونية التي تذوب في ثناياها الحواجز والخصوصيات الثقافية والحضارية والوطنية.
لهذا ارتأت مؤسسة القدس للثقافة والتراث أن تقدم باكورة أعمالها بهذا المطبوع الذي يجسد رؤيا المؤسسة في عينها على فلسطين.


محمد الطوخي 
مدير مؤسسة القدس للثقافة والتراث
دمشق في آيار 2012


عدد القراءات : 1390
2012-06-16
إلى الأعلى إرسال لصديق PDF طباعة إضافة تعليق
 
 
© جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة القدس للثقافة والتراث